Trans in Egypt: caught between the SiSi Govt’s brutality and dualism الترانس في مصر والمأزق بين وحشية حكومة السيسي والازدواجية

cbfcdf5e-c528-4c13-a2f9-a01f26acd24a_16x9_600x338

المتحولين جنسياً في مصر بين التمييز والقمع وأزدواجية الحكومه في التعامل معهم

رئيس مصر السيسي يعطي مكافأة ماليه تحقق حلم ( صيصه أبو دوح ) وتساعدها في بناء منزل
ولمن لا يعرف صيصة هي المرأه الحاصلة علي لقب الام المثاليه في مصر لعام 2015
والتي عاشت متنكره في ملابس رجال نحو 40 عاماً  وكانت تعمل في مسح وتلميع الاحذيه
وفي حديث مع الام المثاليه صيصة قالت انها ستبني منزل في مسقط رأس شيخ الازهر

بدايه دولة مصر من الدول التي لا يوجد بها قوانين لحماية المتحولين جنسياَ ومؤخراً تم استهداف المتحولين جنسياً بشكل مريب
لقد تم أعتقال ما يزيد عن 200 من المتحولين جنسياً  في ظل حملة قمع المتحولين والتهمه كانت نشر الفخور والتحريض علي الرزيله والفسق
والعقوبه تكون ثلاث سنوات كحد اقصي طبقا لقانون مكافحة الدعاره في مصر
فالمتحولين جنسياً في مصر يواجهون تحديات وصعوبات لا حصر لها بدايه من عدم السماح بتغيير الاوراق الثبوتيه( الهويه الشخصيه ورخصة القياده والمؤهل الدراسي ..الخ )
نهايه بالرفض الاسرى والمجتمعي لهم
فكيف لطالب جامعي متحول السماح له بحضور محاضرات أن كان يملك هويه تخالف مظهره الخارجي وكيف لمستشفي تقبل حالة مريض يحمل هويه تختلف عن المظهر
ولن ننسي الكثير من الحالات التي تم القبض عليها من الشرطه المصريه فقط لانها ترتدي ملابس الجنس الاخر !! إذاً الاعتقال مصير كل متحول جنسياً في مصر
رجال الدين يحرمون بشدة التحول الجنسي والاستناد في ذلك يأتي من الكتاب الديني السماوي الخاص بالمسلمين ( القرأن ) وأيضا أحاديث الرسول
فقد لعن الله المتشبهين بالجنس الاخر وأعتبر رجال الدين أن المتحولين جنسياً أشخاص متشبهه بالجنس الاخر
المؤسسات الدينيه تحارب بشده المتحولين جنسياً وعلي الاخص (الازهر )
فإن تم الرجوع بالذاكره سنجد أشهر قصة متحوله جنسياً في مصر وهي سالي عبد الله ( سيد عبد الله

6769

وسيد كان طالب في كليه طب الازهر واجري التحول الجنسي عام 1988 علي يد الجراح دكتور عزت عشم الله والذي احيل الي النيابه العامه لاجرائه جراحة التحول الجنسي ( من ذكر الي انثي )
وقامت الجامعه بفصل سالي من الكلية والسبب خضوعها لعملية جراحيه منافيه للاخلاق . وقد تزوجت مرتين وفي المره الثانيه تم تطليقها بعد أن تم اصدار فتوي دينيه بإن سالي رجل وليس امرأه

أما عن كفاح سالي من أجل الحصول علي حقها في إستكمال دراستها
وإلي الان تكافح بعد أنضمامها للمبادره المصريه لحقوق الانسان ومركز المساعدة القانونية من أجل توصيل قضيتها الى محكمة الاتحاد الافريقى لمساعدتها لاستكمال دراسة الطب

والان ينتشر خبر حصول السيده صيصه علي لقب الام المثاليه وحصولها علي مكأفاه ماليه من رئيس مصر
وإن نظرنا الي صيصه فسنجدها مثال واضح للتشبه بالجنس الاخر  ولا توجد اي مبررات لهذا التشبه
العمل في مصر مفتوح للمرأه علي وجه الخصوص المرأه البسيطه والتي لا تملك مؤهل دراسي ولا يتطلب من تلك المرأه ارتدائها ملابس رجال
فبعد أربعون عام من التشبه بالجنس الاخر لم يعترض رجال الدين ولا المؤسسه الدينيه ( الازهر ) علي فعل تلك المرأه
ولم يستنكر الشارع المصري لها كما يستنكر ويعترض ويرفض التحول الجنسي و الشرطه المصريه ووزارة الداخليه لم تعتقلها في حين انها تعتقل المتحولين جنسياَ !!
بل وصل الامر أن رئيس مصر كافئها علي تشبهها بالجنس الاخر !! يا للعجب
فماذا تريد مصر من المتحولين جنسياً
أتريد أن يتشبهون بالجنس الاخر من خلال ملابس وأن يتخفون ولا يظهرون للعلن الا بعد أربعون عاماً وحينها سيحصلون علي مكافأت ماليه !!
وهل نضمن أن لا يتم اعتقالهم كما يتم الان مع حملات التحريض الموجه علي المتحولين جنسياً في الوطن العربي من الاعلام المصري
والتي تمت من خلال عمليات ممنهجه وسلسة حلقات علي

TENالقناه الفضائيه
وفي برنامج هي مش فوضي للاعلاميه بسمه وهبة في هذا البرنامج تم التحريض علي المتحولين جنسياً بشكل صريح ومباشر
وتم الحديث علي أن المتحولين أشخاص سيئة السمعه وتسعي إلي العمل في الدعاره والشذوذ
و وصل التحريض علي كراهيه المتحولين وصف لكيفيه التعرف علي المتحوله جنسياً من خلال حجم اليد وحجم الاقدام وانهن لا ينجبن
 وحديث لا إنساني وشىء مقزز للغايه إلي أن وصل الحال بتلقي مكالمات هاتفيه  الي البرنامج من بعض الأسر للشك أن لديهم أبناء تزوجوا
من نساء لا تنجبن فهل هن متحولات جنسياً  ؟
وما أريد قوله هو أن من يملك حق لابد أن يدافع عنه وأبسط تلك الحقوق الاعلان عن الوجود وعلي المجتمع احترام المتحولين جنسياً
ثم يأتي سؤال هام يطرح نفسه ودعوه للتفكير
لما سقطت كل الاعتبارات من رفض الحكومه والمؤسسه الدينيه ( الازهر ) مع صيصه ؟!!
لماذا كافىء رئيس مصر صيصه ؟!! ولما صمت الازهر ولم يرفضها كمتشبهه بالرجال ؟ !!
ولماذا أحتفي بها الاعلام ولم ينتقد جائزه الرئيس  أو أنتقد تلك المرأه لتشبهها بالرجال لاكثر من اربعون عاماً ؟!!
وهل أستخدمت صيصه كدعايه خارجياً للدول الاخري من أجل توضيح أن رئيس مصر يدعم التحول الجنسي
بينما واقع المتحولين جنسياً مأساه كبري من رفض واعتقالات
أننا نعيش الازدواجيه في كل شىء ..
ختاماً أعدكم أن لم يحدث لي شىء بعد هذا المقال سأتابع طرحي بكتابة مقالات أخري عن معاناة المتحولين جنسياً في الوطن العربي

Transgender community in Egypt: trapped between Governmental discrimination, oppression and dualism 

Sisa Abou Douh

President of Egypt ( SISI  ) gives financial reward realizing the dream of Sisa AbouDouh and
honors the mother who dressed as man for 43 years to  for and assist them in building a House for her and her family .
For those who don’t know  this women  ( Sisa ) she was rewarded with the title of Ideal Mother  in Egypt for 2015!

She lived disguised in men’s clothing for more 40 years and was engaged in surveying and shoe shine.
In an interview with Perfect mother Sisa she said she would build  her a house in the hometown of Sheikh Al-Azhar  !!

Egypt is a country that does not have laws to protect transgender people and recently has increased the targeting transgender community.
More than 200 arrests of transgender people have been made amid the crackdown. The Government seeks to suppress transgender people and arrests Under the incitement of Vice and debauchery

Egypt’s Sisi apologizes for police brutality all the while his police continue to brutalize the trans community. For these souls, who we were all so hopeful for during our Arab Spring, it’s the tomorrow that never came.

Egypt entrapment

The penalty these seven Egyptian transsexuals entrapped by police in 2015 is a maximum of three years in accordance with the law against prostitution in Egypt.

The transgender (transsexuals) in Egypt face countless difficulties beginning from not allowing change of identity papers and rejection by their family and community.
How can a college  transgender student attend lectures while their outer appearance is opposite of their ID?
And how will a hospital accept if a patient they carry ID different for their appearance?

And what of the 77 or more people that have been arrested for “wearing clothing the opposite sex”?
So, is arrest and imprisonment fate of all transgender people in Egypt?
The clerics  strongly refuse to accept gender transformation based on Heavenly’s religious book the Qoran and the Prophet
It has ALLHA Cursed that peoples Which imitate the opposite sex
and considered clergy  transgender and transsexuals people imitate the opposite sex
Religious institutions fighting strongly transgender and especially (Azhar)
If you return your memory will find transsexual story months in Egypt is Sally Abdullah (Syed Abdullah)

6769

Sayed Mursi Egypt’s first out transgender woman

Syed was a student at Al-Azhar’s Faculty of medicine. Before she graduated she had sexual transformation in 1988 by surgeon Dr. Ezzat ashamallah that Dr transmitted to the public prosecutor for sexual transformation surgery (male-to-female)
Al-Azhar University then released Sally from the College and why Surgery immoral and has been married twice and in the second marriage divorced her after the fatwa was issued  Al-Azhar’s That Sally man, not a woman !!

As for the struggle that Sally has had to obtain the right to complete her study
She is now struggling after its accession to the Egyptian initiative for human rights and the legal assistance centre to deliver the case to the Court of the African Union to help her complete the study of medicine

And now spreads the news of Ms. SISA got the title Perfect mother and a financial reward from  the President of Egypt And we look to SISA, it is a clear example to imitate the opposite sex and there is no justification for this imitation
the work in Egypt open to women, in particular women, simple, which does not have the qualification and does not require that women wear men’s clothes
After forty years of imitating the opposite sex
Clergy did not refuse, and did not object after the religious institution (Azhar) already did this to women!!

They did not repugnant and denounce her on Egyptian Street!
is was always opposes true gender transformation!!
And the Egyptian police and the Interior Ministry didn’t not arrest her !!!
But it came The President of Egypt He gave her a bonus even Though she imitate the opposite sex !! Whew
 And What about Egypt’s Transsexuals ??
 Want to “imitate the opposite sex through clothing and hide and do not appear publicly only after forty years and then receive financial rewards!

Do you guarantee not to arrested us and such as it is now with incitement campaigns directed at transgender in Arab Egyptian media?
And that was through systematic Campaigns of social program on channel TEN by anchorwoman Basma Wahba.  she talks about is transgender people and how they seek to work in prostitution and homosexuality Incitement to hatred for transgender description of how to recognize people transsexuals by hand size, foot size and they have infertility
This was inhumane and thing very sickening
So hook it up to received phone calls from some families that have sons married Sterile woman 

They said they have a sterile women are they transsexuals ?
 I want to say is that if the human on right must defend this right
 the simplest of those rights respect  community for the transgender
 Then comes an important question arises and the invitation to think
 Why disappeared and fell all considerations of government’s refusal  for transgender and the religious institution (Azhar)  with women SISA
Why president of Egypt gave a bonus for women SISA ?!! Why Azhar’s silence and not reject them as imitation of men?!!
 Why was hailed by media and did not criticize the prize the President  ?!!
 Why did not criticize this woman for imitating men for more than forty years ?!!

She is used as propaganda by SISI externally in order to clarify that the President of Egypt supports transsexuals ?

 While the reality of tragedy is that Egyptian transsexuals are rejected and arrested
We live in hypocrisy in everything.
 Finally, I promise you that never happened to me something after this article I will be discussing with other articles on Transgender in the Arab world

 

 

I am Zein Ahmed an a Writer and LGBT Rights Activist. from Egypt I suffer discrimination and persecution in my country and my dream get of freedom and humanity ,The difference does not mean the lack of or less of any person but excellence

  • 1.1K
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    1.1K
    Shares

Facebook Comments