Clash of Arabism and creed with sexual identity صراع العروبة والعقيدة مع الهوية الجنسية

  • 317
    Shares

 

This slideshow requires JavaScript.

صراع العروبة والعقيدة مع الهوية الجنسية  والسؤال هل من الممكن أن يكون عربياً مسلماً ومتحولاً جنسياً !؟

خُلق الكون علي الإختلاف فمنذ بدأ الخليقة والتعددية أمر حتمي . برغم رفض العرب لذلك إلا أنك إن تأملت الكون ستجدة مشمول بالتعدد والإختلاف
العرب يعتقدون أن العروبة والتقاليد والعادات المجتمعية العربية وثقافة الدين المقتصرة على رجال الدين الزائفين من يروجون للحلال بمنظورهم ويحرمون كل القيم الانسانية لا تسمح لمتحولاً جنسياً أن يحمل الإيمان والعروبة بداخله رغم أنة يعيش صراع الهوية الجندرية منذ وطأتة أقدامه علي تلك الأرض
هم يعتقدون أن التوجة والميول والهوية الجندرية وكل ما يتعلق بالجنسانية أمر غير جائز شرعاً وقانوناً وأيضا إنسانياً وغير مسموح لشخص أن يعلن أنه ذات هوية جندرية تخالف جسدة التشريحي وهو أيضاً عربياً من الشرق الأوسط
والويل كل الويل أن كان مسلماً فإما إعترافة أنه أخطأ وأن الشيطان من يوسوس له بذلك أو أن الاسلام يتبرأ منه وينظر له المجتمع علي أنة ملحد كافر لا ديني
كيف تفكرون في المتحول جنسياً أيها المسلمون بتلك النظرة السطحية ؟ وكيف تدعون الإنسانية والرحمة وأنتم تجردونه من حقوقة في المواطنة والمساواة
وأن كان من منظور السياسة دفع المتحول جنسياً والأقليات الجنسية إلي التهميش وتبرير ذلك علي أنهم أشخاص غير طبيعين لكن لن تستطيعون بذلك التهميش أخفاء وجودهم هم يختلفون عن الاطار البيولوجي الذي تضعوه لتصنيف الذكر والانثي وأختلافهم أمر طبيعى  ليس مرضاً فلكل إنسان طباع تميزه عن غيرة وهو يعتز بإفكاره ومعتقداتة ورغباتة وليس بحاجة إلي من يوجه ميوله ورغباتة لتتوافق مع ميول الآخرين ولا مطالب منه أن يكون موضع للتصنيف ولا لتلك المحددات البيولوجية التي يرون أن من يخرج عنها إما مضطرب نفسياً أو خارج عن الدين وربما خارج عن القانون لكن مالا يعلمونة أن لا توجد ثمة إرتباط بين التحول الجنسي ودرجة الإيمان
وليس المتحول جنسياً بحاجة إلي أن يضع الإختيار إما الدين أو أن يعيش كما أراد وكما يستطيع . فمما لا شك فيه أن الكثير من المتحولين جنسياً
مروا بفترة محاولة للتأقلم وتقبل أجسادهم لكنهم فشلوا . هم مكبلون بسلسال مجتمع قاسٍ وسجن الجسد
بدلاً من ذلك الرفض المرضى للمتحول جنسياً تقبله كإنسان . هو شخص كل ما يريده ويتطلع لتحقيقه أن يعيش في أمان وجسد يتوافق مع هويتة الجندرية
وأن يجد التقبل له من المجتمع ذلك المجتمع الذي لن يستطيع أن يعيش بدونه , العيب هو على مجتمع يلفظ أبنائه مجتمع يحرض على كراهية فئة من الأشخاص مختلفة ويمارسون العنف عليهم في الشوارع و الأماكن العامة . ثم أي دين هذا الذي يكفر شخص لمجرد أنه ذات هوية جنسية مختلفة دينكم الذي إخترعتموه وبات مقترن بسفك الدماء والظلم وأحل إرقة دماء كل مختلف أرقة دماء نفساً نبتت بصنع الخالق ولم يخير إليها ما هي عليه
أوجة رسالة إلي بعض رجال الدين المتأسلمين الذين لا يعرفون عن الدين إلا القشور والذين يريدون تطبيق دين يناسب مصالحهم
لأن بعض المتأسلمين والجهله لم يكفيهم إبتلاء الله لإنسان بإنزعاج ورفض لجسدة بل جاؤا يتحدثون بكل جهل لـيعلنوها أن من أنزل الابتلاء ( الله )  يحرم العـلاج (التحول الجنسي ) ؟!
الا يكفى أن المتحول جنسياً الله أبتلاه بجسد لا يعبر عنه بشيئاً ويعيش معاناة تتفاقم مع العمر ؟ أليس له الحق في أن يعيش حياة طبيعية ؟
وهنا في المقال أردت أن اوضح أن رجال الدين لم يرفضوا التحول الجنسي عبثاً إنما استناداً إلي فتوى المجمع الفقهي في السعودية ( مكة المكرمة عام 1989 )
الفتوى أجازت تصحيح الجنس لحالات الخنثي ( الأنترسكس ) وأعضاء لجنة الفتوى أهتموا بالشكل الخارجى دون أهتمام بالمشاعر ورغبة الانسان , أما التحول الجنسي لحالات اضطراب الهوية الجنسية لا يجوز!! التحول مرفوض رفض تام بل هو جريمة في نظرهم
وعن علماء الأزهر  فأيضاً أتاحوا الجراحة لحالات الخنثي (الانترسكس ) وتم تجريم حالات الترانسكشوال لأنهم إفساد لخلق الله وإخلال للكون ، وشددوا على أن الطبيب الذي يقوم بإجراء تلك العمليات يعد من المفسدين في الأرض ويجب تطبيق حد الحرابة عليه
(حد الحرابة في الاسلام وتطبيقه أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو النفى من الارض  ) . وقامت الدولة المصرية بمعاقبة أطباء أجروا جراحة التحول الجنسي لبعض الحالات في السر بدون علم الأزهر ,
وإن تحدثنا عن قانون الميراث للانترسكس في الشريعة الأسلامية وفى القانون المصرى رقم 77 لسنة 1943
القانون يعاقب الانترسكس على كونه أنترسكس  فمن يولد لدية جهازين تناسليين سوف يأخذ نصف ميراث أى نصيب أنثي حتي وإن مستقبلاً تم تصحيح جنسه لذكر
القانون تحدث فقط عن الانترسكس وليس الترانسكشوال . في القانون ظلم جائر وتمييز حتي بين حالات الانترسكس
وأنا أتعجب حقاً لهذا القانون والذي في تصنيفي قانون للتمييز وليس قانون للميراث
وهنا يأتي التسائل الأهم أين المتحول جنسياً من حقة في إجراء جراحة التحول الجنسي وحقة في الميراث بدون تمييز ؟
أين المتحول جنسياً من الشرع والقانون وهل وجد القانون لمعاقبتة فقد دون أن يكفل له حقة كمواطن ؟

 

Clash of Arabism and creed with sexual identity and question is it possible to be Arabian Muslim and Transsexual ?

Since the beginning of the universe and the variation is normal. But the Arabs not Accept all  every different
That we look at the universe we might find full multiplicity and difference to everything
The Arabs believed that Arabism not  find  in transsexual,
customs and traditions in Arabic communities make sexual transformation something unacceptable
Even clerics  them who are  not accept  the humanitarian values
They denied the sexual transformation surgery
They believe that there cannot be a Muslim and also transsexual
Their perception of  transsexual  people is agnostic , infidel and  left religion
I don’t know how Muslims think with that  Surface look  they are against equality, right of transsexual people  in citizenship
And that from a policy in Egypt perspective  transsexual people and gender minority marginalization and justify they be  abnormal persons
but won’t be able to hide their presence so marginalized they differ from biological framework which they put him to classify male and female and their disagreement is natural is not a disease
We don’t need to change ourselves and tendencies and gender identity even correspond with you
And we not need to classification and biological determinants of male and female
Arabs perceive to trans person is psychologically unstable or outside of religion and perhaps Desperado
But they don’t know that there is no correlation between transsexualism and the degree of faith
Transsexuals people and does not need to choose either religion or to live as he wants
There is no doubt that transsexuals lived years with trying to accept their bodies
They are constrained with a series of society has no mercy with prison the body
Why not accept that person is in need of security and acceptance of all
And find his acceptance of the community that the community would not be able to live without the trans
Let’s think
Any religion that which expiates for someone just because of different sexual identity
Some clerics counterfeiters speaks on religion rejects transsexuals people
The pain enough that God gave him body Doesn’t mean his thing and suffering worsen with age? Alice has the right to live a normal life?
Here in the article I wanted to point out that the clerics in the Middle East did not reject sexual transformation in vain but according to fatwa of Fiqh in soudi arabia Muslim World League  (Mecca, 1989)
The male with genitals full male and female full members of female femininity is not allowed to shift sex
While scholars of Al-Azhar (Egypt’s largest religious institution) and members of the Islamic Research Academy talked about sexual transformation surgery  It is not permissible
Because they spoil for God’s creation and a breach of the universe, and stressed that the doctor who performs such operations is one of the spoilers in the plot and you should apply it hiraba
(Hiraba in Islam and applied to kill or they crucify or cut hands and legs of the dispute or exile from the land). Surgery only for intersex people
Any religion that which expiates for someone just because of different sexual identity !
Some clerics counterfeiters speaks on religion rejects transsexuals people
The pain enough that God gave him body Doesn’t mean his thing and suffering worsen with age? Alice has the right to live a normal life?
Here in the article I wanted to point out that the clerics in the Middle East did not reject sexual transformation in vain but according to fatwa of Fiqh in soudi arabia Muslim World League  (Mecca, 1989)
The male with genitals full male and female full members of female femininity is not allowed to shift sex
While scholars of Al-Azhar (Egypt’s largest religious institution) and members of the Islamic Research Academy talked about sexual transformation surgery  It is not permissible
Because they spoil for God’s creation and a breach of the universe, and stressed that the doctor who performs such operations is one of the spoilers in the plot and you should apply it hiraba
(Hiraba in Islam and applied to kill or they crucify or cut hands and legs of the dispute or exile from the land). Surgery only for intersex people
Either we talked about inheritance law in Islam and Egyptian law No. 77 of 1943 talk only about intersex people
And the Egyptian State to punish doctors performed surgery sexual transformation of some cases in secret, without the knowledge of the Al Azhar
Article 46 of the law of inheritance applicable in Egypt that intersex Nested genitals that knows no male or female Take a share less than male and female and what remained of the estate given to the rest of the heirs
Here it is clear that law speaks only of intersex people not transsexuals people . In the law discriminatory injustice even Between intersex people cases it possesses genitalia of males and females together
That have overlapping genitals Take a share less than the male and female. I’m really surprised this This law of discrimination not the law of inheritance
Here comes the most important question where right of transsexuals people in  transsexualism surgery and the right of inheritance without discrimination?
Where are  transsexuals people of law,  inheritance
and law Exists only for to punish this people without his  right as a citizen?

I am Zein Ahmed an a Writer and LGBT Rights Activist. from Egypt I suffer discrimination and persecution in my country and my dream get of freedom and humanity ,The difference does not mean the lack of or less of any person but excellence

Facebook Comments