My life Journey: Yemen, Malaysia and New Zealand!

 world_map
My life journey began because I was facing a lot of difficulties trying to start my transition in my country, Yemen. It is difficult to even dream of doing, knowing you will lose your life because of the Islamic extremist groups that emerged. As a result, this creates an unsuitable and unsafe environment for anyone to begin transition. Even if the extremist groups wasn’t a factor trans issue are not accepted by society, government or clerics.
If anyone should dare to wear clothing not representative of their assigned birth gender in public then he/she will face an angry society and who will hurt and insult them. The situation in some Arab countries is very dangerous where trans people they are suffering from many risk factors. This is especially so for  trans people who are living in Yemen, Iraq, Saudi Arabia and Syria. The only solution for trans people in these four countries is to immigrate to a safe country. Therefore, I decided to start my journey and build my new future. I put my plan into action leaving Yemen, traveling to Malaysia to achieved three main aims. I needed to complete my higher education, start my transition and seek asylum assistance from UNHCR to resettle me in a safe country. I was lucky when I got a scholarship from the government which funded my Master and Ph.D. studies and secured my life.
middle-east

Trans people living in Yemen, Iraq, Saudia Arabia and Syria have three options. Live in the wrong gender, transition and die or flee.

In Malaysia, when I started my transition, I felt disappointed because I knew that the trans issue are prohibited by many state governments and clerics too. If the police catch Muslim trans people in those areas of the country they are robbed of their basic human rights. But worst yet, if they are caught wearing the clothes not congruent with their sex assigned at birth in public they may be punished as shown in the Human Rights Watch Report of September 2014. But I was lucky when I lived there and didn’t have any problems with the police when I was dressed as female in public.

My transition was under an Australian psychologist doctor and Chinese endocrinologist who guided me through my journey. They also provided me with official reports to validate my situation to the UNHCR. Unfortunately, many Malaysian trans people start their transition without doctor supervision because of the societal pressure and fear of being outed by the hospital. But for me I always advise starting HRT under doctor supervision. It was my dream to have the SRS surgery in Malaysia, but unfortunately, it is presently not a possibility and I couldn’t travel to Thailand because I was a refugee under UNHCR.

I faced some problems during my study and I lost some good friends who are unhappy about my transition. But I don’t care about that, I am strong.  After I completed my study and two years of my transition, I moved to another area of Malaysia and decided to live stealth as a cisgender female. I needed to avoid risking the terrible things that may happen to trans people in Malaysia particularly Muslim trans people. As a result I felt more confident, happy, became more active and made many friends.

 

From my experience we can make a simple comparison between Yemen (Arab Countries) and Malaysia:

  • In Yemen, like many Arab countries and Malaysia trans issues are not accepted by the government and clerics. Consequently, gender cannot be changed on official documents and SRS is not allowed.
  • In Yemen, doctors do not understand the trans issue at all. Trans people considered as a gay or lesbian which is prohibited. In Malaysia, you can find doctors who will prescribe HRT for you and support you in your transition.
  • In Yemen and many Arab countries, you cannot find the right HRT medicine and as alternative many trans people use birth control pills! But in Malaysia you can find the HRT medicine easily if it is prescribed by a doctor.
  • In Yemen and Many Arab countries (if not all) it is impossible to dress the authenticly in public, especially trans woman. You cannot think about doing because it is considered as dressing as the opposite sex, which is prohibited, and you will be killed by an Islamic extremist. These groups are known to kill men who look feminine as well as you will get insults from the society and the government may punish you. In Malaysia, trans people can dress authentically (especially none Muslim) without being  insulted, and there is a lessened risk of bein murdered, though many Malaysian are afraid of transitioning and feel that it is an unsafe environment.
  • Most trans people in Yemen and some Arab countries cannot express their gender identity because of family and society who consider it shameful.  Not to mention transition is prohibited by the clerics who will punish the trans person who changes, in their opinion, what God created. Many trans in Yemen and some Arab countries prefer to surrender to their situation and live in the wrong body to satisfy society’s requirement rather than satisfy themselves. None can feel that they are suffering and need only to start transition and live in the gender that is matching with their gender identity. While in some Arab countries like Egypt trans people can express their feeling, but they are still facing  difficulties and they don’t have full freedom. But in Malaysia,  trans people can express their feeling in some extent. There is a degree of fear and shame feeling because of the pressure from the families and cleric for the Muslim trans as well as the fear from the court punish.
  • In many Arab countries (if not all) there is no any privacy for information on the Internet. Recently, the Egyptian Government started to monitor social networks, which will affect the Egyptian trans person’s safety. They will track their locations when they connect to the Internet, consequently revealing their trans identity. The morality police may incarcerate them if they are as much as suspected of spreading “immorality.”

This Short Movie can Sow that How the Trans are not Acceptable by Societies.

From the above comparison, we can see that Malaysia is better than many Arab countries for the transgender community to some extent.  But the Malaysian government needs to take a big step toward to fully support transgender issues, The government could do this by letting individuals change their ID documents and allowing SRS to be done in Malaysia. These changes would give the trans person a good environment making them feel that they are accepted by society. We hope that the Malaysian government starts to understand trans issue and support them in their transition, because they are human and they have the rights to have a nice and equal life with other citizens.

Transgender Festival in Auckland

Transgender Festival in Auckland

Finally, I leave Malaysia which I considered as my country immigrating to New Zealand, my new country under the UNHCR refugee quota program. When I arrived in NZ I felt happier to have a safe environment living in my new home where I can complete my dream. The trans situation is very good compared to Arab countries and Malaysia. The environment is safe and suitable for the trans to have it is own life. They have a Transgender Festival in Auckland which make them feel proud and happy with the society and government support.

Peter Walker retired in 2014 at 72, after helping 61 New Zealanders become the gender they are meant to be.

Peter Walker retired in 2014 at 72, after helping 61 New Zealanders become the gender they are meant to be.

Unfortunately, the only disappointing thing here was when I found out that the country’s only SRS surgeon retired. Under the state system, limited funding is available  but the operation must happen in-country and the government has not replaced the surgeon, even though they promised to find a qualified doctor soon. There are many NZ trans people who have been waiting to have the surgery for a long time and as of now there has been no response from the government. We are still waiting for the ministry of health to see what will happen.The public health system in NZ only funds three male-to-female and one female-to-male surgeries every two years! This is not the proper solution for the 61 trans people or more who are on the waiting list. We hope that a new SRS surgeons (MTF and FTM) is coming very soon to make all the dreams of  New Zealand trans people come true.

———————

في خلال رحلة تحولي وأنتقالي واجهت الكثير من الصعوبات في بلدي اليمن. من الصعب هناك التفكير للقيام بذلك الامربتاتا، لأنك سوف تفقد حياتك بسبب الجماعات الاسلامية المتطرفة التي ظهرت ونشئت  هنا وهناك وبدأت بتقتيل كل من يحمل صفات مؤنثه ويشتبه بأنه من المتحولين. ادى إنتشار هذه الجماعات الى خلق بيئة غير مناسبة أو غير آمنة للمتحولين هناك فمن الصعب البدء بمرحله التحول الانتقالية في تلك الاجواء. الى جانب ذلك، قضيه التحول الجنسي غير مقبوله بتاتا في مجتمع العرب المحافظ الرافض لكل شي غريب وجديد عن عاداتهم وتقاليدهم. حتى الحكومة لاتدعم هذه القضية ولاتساعد المتحولين ولاتغير اوراقهم. فإذا قام أي شخص بارتداء ملابس الجنس الآخرعلنا في الشارع فـ انه سيواجه غضب المجتمع وشتائمهم وسخطهم وربما ضربهم وعدم الاحساس بهم. وضع الترانس في بعض الدول العربية يعتبر خطير جدا حيث أنهم يواجهون عوامل كثيرة وخطيرة وخاصة، الذين يعيشون منهم في اليمن والعراق والسعوديه وسوريا, والحل الوحيد للترانس في هذه البلدان الأربعة هي الهجرة إلى بلد آخر آمن. ولهذا قررت أن أبدء رحلتي وبناء مستقبلي الجديد خارج بلدي. قمت بوضع  خطة لترك بلدي للابد والسفر إلى ماليزيا كمرحلة اولى لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية وهي: إكمال دراستي العليا، بدء التحول واتمام المرحله الانتقاليه وطلب اللجوء في مفوضيه الامم المتحده لإعادة توطيني في بلد آمن. كنت محظوظه جدا عندما حصلت على منحة دراسية من الحكومة مدعومه لدراسة الماجستير والدكتوراه والتي سوف تأمن حياتي وتساعدني في مرحلتي القادمه اثناء تحولي

في ماليزيا، بدأت مرحله التحول الإنتقالية بعد فتره من وصولي ولكني شعرت بخيبة أمل عندما علمت أن هذه المسألة محظورة من قبل الحكومة ومشائخ الدين أيضا. تقرير منظمه حقوق الانسان في سبتمبر 2014  وضح أن الشرطة قد مارست العنف ضد الترانس ومن المسلمات واخدتهم الى السجن وعاقبتهم بتهمه التشبه بالجنس الاخر في الشارع. وعلى الرغم من ذلك، لم اواجه ابدا أي مشكلة مع الشرطة عندما كنت امشي بالشارع بملابسي الانثويه في الأماكن العامة !. ربما لأنني أجنبيه ولدي بطاقة هويه من  المفوضية بجنس انثى, إضافه  الى أن جسمي ساعدني لكي اظهر مثل أي أنثى عادية بلاشك. بدأت تحولي تحت إشراف طبي نفسي وهرموني متكامل الذين دعموني وساعدوني خلال رحلتي، ودعموني بالتقارير الرسمية التي عززت موقفي في المفوضية. للأسف علمت أن الكثير من الترانس الماليزيين ينجزون مرحلة  التحول الانتقالية من دون أي إشراف طبي وذلك بسبب ضغط المجتمع عليهم وخوفهم أن يتم ادراج اسمائهم في المستشفى كترانس! ولكن بالنسبة لي فـ انا انصح دائما ببدء العلاج الهرموني تحت إشراف طبي متكامل. كنت أتمنى أن اقوم بعمل عمليه تصحيح الجنس في ماليزيا، ولكن للأسف، فالعمليه محظورة هناك، وبنفس الوقت لا استطيع ان اسافر إلى تايلاند لأنني كنت لاجئه تحت رعايه المفوضية ولايسمح للاجئين بالسفر خارج ماليزيا

:من خلال تجربتي فمن الممكن عمل مقارنة بسيطة بين اليمن (وبعض الدول العربيه) مع ماليزيا

 قضيه الترانس في اليمن وبعض الدول العربية وكذلك ماليزيا, غير مقبولة وغير معترف بها من قبل الحكومة ومشائخ الدين، حيث أنه لا يمكن للترانس أن يقومو بتغييرالجنس في الوثائق الرسمية إضافه الى أن الجراحه محظورة تماما

 في اليمن وبعض الدول العربية لا يوجد طبيب متفهم وداعم لقضيه الترانس ولكن يتم اعتبارها بأنها قضية تتعلق بمثليه الجنس والتي هي محظوره. لكن في ماليزيا، يمكنك العثور على الطبيب الذي يمكن أن يقبل ويتفهم حالتك ويشرف علئ العلاج الهرموني ومرحلة الانتقال وهو شي إيجابي جدا

 في اليمن والعديد من البلدان العربية، لا يمكن العثور على ادوية العلاج الهرموني الصحيحة والمناسبة وكبديل لها يقوم الترانس باستعمال ادويه اخرى قريبة مثل حبوب منع الحمل! التي هي غير مناسبة للترانس. ولكن في ماليزيا يمكنك العثور على العلاج الهرموني بسهولة إذا كانت موصوفة من قبل الطبيب المعالج

 في اليمن والعديد من البلدان العربية (إن لم يكن كلها) فمن المستحيل لبس ملابس الجنس الآخر في الشارع، ولا سيما الترانس ومن التي قد تتعرض للاذى بشكل اكبر. من الصعب التفكير في القيام بذلك لأنها ربما ستقتل من قبل الجماعات الاسلامية المتطرفة الذين يقتلون أي رجل تبدوعليه الصفات المؤنثة أو علامات التشبه بالنساء وكذلك سترى نظرات الغضب والكراهية والعداء من المجتمع المحافظ الذي بدوره سيقوم بالعقاب قبل ان تقوم الحكومة نفسها ورجال الدين بعقابك. لكن في ماليزيا يمكن للترانس (وخاصة الغير مسلمين) لبس ملابس الجنس الآخر في الشارع دون الحصول على أي إهانة من المجتمع او اي مضايقات ومن دون أن يقوم اي شخص بأي عمل سيء إضافه الئ انه لايمكن ان يقتلك أي احد هناك. ولذلك، فإنا اظن أن الترانس في ماليزيا يشعرون بـ الأمان الى حد ما مقارنه بالترانس في الدول العربية

 الكثير من الترانس في اليمن وبعض الدول العربية لا يستطيعون التعبير عن شعورهم كترانس ويخفون هذا الشعور بسبب الضغوط الأسرية والمجتمعية الذي تعتبرهذا الشئ نوع من أنواع العار والخزي, فضلا على أنها تعتبر محظورة من قبل مشائخ الدين الذي يمكنهم معاقبة الشخص المتحول بتهمه الكفر وتغيير خلق الله. هذا الشئ ادى الى خوف الكثير من الترانس في اليمن وبعض الدول العربية وأخفاء هويتهم الجنسية وعدم التصريح بمايشعرون به وتفضيل ان يعيشوا في عذاب لإجل إرضاء المجتمع والاهل وليس لإرضاء انفسهم. بينما في بعض الدول العربية الاخرى مثل مصر استطاع بعض من الترانس التعبيرعن شعورهم ولكنهم مع ذلك لاينعمون بالحرية والامان الكامل. أما في ماليزيا، فيمكن للترانس المسلمين أن يعبروعن شعورهم كترانس الى حد ما. بالرغم أن هناك درجة من الخوف والخجل والشعور بالعار بسبب ضغط الاسرة المسلمة والمجتمع ومشائخ الدين على الترانس المسلمين والخوف من عقاب المحكمه بتهمه التشبه بالجنس الاخر

 الكثير من الدول العربية (أن لم تكن كلها) لاتحترم خصوصية المعلومات في الانترنت. فحديثا قامت مصر بنشر نظام لمراقبة نشطات المواطنين في الانترنت ومنهم الترانس مما قد يشكل خطر كبير عليهم وعلى هويتهم الحقيقة التي يمكن ان تكشف من قبل الحكومة عن طريق تحديد موقع الترانس المتصلين بالانترنت ربما لغرض اعتقالهم في حاله اشتبهو بهم.  بالنسبه لماليزيا فربما يكون الوضع عندهم يشبه الذي عند الدول العربيه ولكن ربما بشكل مختلف

 في بداية المرحلة الانتقاليه في ماليزيا لم اشعر بالأمان وواجهت بعض الصعوبات أثناء دراستي وخسرت بعض الاصدقاء الجيدين لانهم كانوا غير مسرورين بتحولي  ولكن هذا الامر لم يهمني فأنا اعتدت أن اكون قوية ومستقلة. بعد عامين من مرحلة الانتقال، وعندما انهيت دراستي الجامعية انتقلت إلى منطقة أخرى بعيدة وبدأت في العيش كـ أنثى طبيعية دون التفكير بكوني ترانس لتجنب المشاكل التي من الممكن أن تحصل للترانس في ماليزيا.  شعرت  عندها بثقة اكبر، وسعادة، ونشاط اكبر وصار لدي الكثير من الأصدقاء الجدد وبدأت اشعر بالاستقرار والراحه اخيرا في حياتي الجديدة

من خلال المقارنة أعلاه بين ماليزيا وبعض الدول العربية الخطيرة يمكننا أن نرى أن ماليزيا تعتبر أفضل من تلك الدول العربية الاربع التي صنفناها “بالخطرة” على الترانس الى حد ما، ولكن الحكومة الماليزية بحاجة إلى أن تخطو خطوة كبيرة نحو الدعم الكامل للقضية عبر تغيير وثائق الهوية الخاصة بهم، والسماح لهم بإجراء الجراحة في ماليزيا وتوفيربيئة تساعدهم وتجعلهم يشعرون بالامان وبأنهم مقبولين في المجتمع. نأمل أن تبدأ الحكومة الماليزية بتفهم قضية الترانس وتقديم الدعم لهم في مرحلة انتقالهم، لأنهم بشر ولهم الحق في أن تكون لهم حياة كريمة مثلهم مثل اي مواطن آخر. ومع ذلك فانا اعتبر ماليزيا هي بلدي الاصلي لانها حققت لي الكثير واعطتني الكثير وعلمتني الكثير واتمنى لها التقدم وان تكون من افضل الدول بالعالم

وأخيرا غادرت بلدي العزيز ماليزيا إلى نيوزيلندا بلدي الجديد في إطار برنامج الحصة النسبية للاجئين عبر مفوضية الامم المتحدة. عندما وصلنا إلى نيوزيلندا شعرت بسعادة كبيرة لانه توفرت لي بيئة آمنة وحياة جديدة حيث يمكنني أن أحقق باقي احلامي واعمل عملية تصحيح الجنس هنا. وضع الترانس هنا ممتاز جدا مقارنة مع الدول العربية وماليزيا. البيئة هي آمنة جدا ومناسبة لهم لكي تكون لهم حريتهم وحياتهم الخاصة بهم. هناك مهرجان يعقد في اوكلاند يسمى مهرجان فخر الترانس وهو الشئ الذي يجعل الترانس يشعرون بالراحه وبأن المجتمع والحكومه تدعمهم.

ولكن لسوء الحظ، كان الشئ الوحيد الذي اشعرني هنا بخيبة الامل هو عندما علمت أن الجراح الشهير والوحيد الذي يعمل عمليات تصحيح الجنس قد تقاعد ولم يحل محلة أي جراح جديد ، على الرغم من أن الحكومة قد وعدت بتوفير طبيب مؤهل في وقت قريب. فهناك العديد من الترانس الذين ينتظرون الحصول على هذه الجراحة مجانا منذ فترة طويلة من هذا العام. ونحن ما زلنا في إنتظار وزارة الصحة لتزويدنا بما سيحدث قريبا

في هذا الوقت، يقوم نظام الصحة العامة في نيوزلندا بتمويل ثلاثة من الترانس ومن واحد من الترانس مان فقط كل سنتين لعمل العملية خارج البلد، ولكن هذا ليس بالحل المناسب لعدد من الترانس المقدر عددهم بـ 61 ترانس والذين هم في قائمة الانتظار لهذه العملية. نتمنى من الحكومه توفير طبيب    للترانس ومن والترانس مان والاهتمام بهم ومساعدتهم لتحقيق أحلامهم. الامل كبير جدا  والقادم هو الافضل

  • 32
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    32
    Shares

Facebook Comments