Egypt bans Trans movie Republic of Khontika مصر ترفض فيلم جمهورية خونثيكا عن المتحولين جنسياً

This slideshow requires JavaScript.

 

الرقابة المصرية على المصنفات الفنية ترفض فيلم عن المتحولين جنسياً والسبب التحريض على نشر الفجور والرزيلة

في بلد الفن وهوليود الشرق الأوسط لما فيها من تاريخ للفنون بكل تنوعاته , بلد الثقافة مصر والتي ظهرت فيها قضية التحول الجنسي علي شاشات السينما منذ ما يقارب علي نصف قرن بفيلم من تراث السينما المصرية

 ( الآنسة حنفي )  هذا الفيلم الذي طرح سنة  1954 مأخوذ عن قصة واقعية حيث تناول الفيلم القضية بكل جراءة وأقتحم المؤلف آنذاك عالم السينما بقضية لم تكن معروفة قضية التحول الجنسي

ومن خلال الممثل الكوميدي المحبوب إسماعيل ياسين والذي برع حين جسد دور رجل تحول إلي امرأة في قالب كوميدي لاقي الفيلم استحسان المتفرج المصري

ولم يكن دور الممثل لامرأة فيه تقليل منه برغم الثقافة المحدودة في الشارع المصري لكنه لم يجد الفيلم مادة للسخرية ولا تحريض علي الرزيلة

والآن 2016 وبعد مرور أكثر من خمسون عاماً ومع التطور وزيادة نسب التعليم والثقافة في مصر

الرقابة علي المصنفات الفنية المصرية ترفض سيناريو فيلم ( جمهورية خونثيكا ) لأنه يتناول قضية التحول الجنسي

وجاء سبب الرفض لأنه صنف كفيلم يحرض علي الرزيلة والفجور في المجتمع المصري

وعلي الرغم من أن الدستور المصري يكفل حرية الرأي والتعبير إلا أن الأجهزة الرقابية ترفض الفيلم لمجرد أنه يتناول قضية التحول الجنسي 

ومع تأكيد مؤلف الفيلم خالد أبو الدهب علي أظهار الفيلم للعلن حيث أكد أنه لن يستسلم لهذا الرفض وسيقدم تظلماً إلي المجلس الأعلى للثقافة وفي حالة التأييد لقرار الرفض سوف يرفع قضية علي وزير الثقافة والمسئول الحالي في الرقابة

هذا الرفض يوضح مدي المعاناة التي يعانيها المتحولين جنسياً في مصر , بعد أن كان الإعلام له دور كبير في أصلاح المجتمع وتسليط الضوء علي كل فئة مضطهدة

ومساعدتها لتنال حقوقها أصبح الإعلام الآن في مصر يري المتحولين أشخاص سيئة تنشر الرزيلة في مجتمع محافظ ومتدين

المجتمع الآن والأجهزة الرقابية والحكومة المصرية ترفض تسليط الضوء علي المتحولين جنسياً برفض تام تخوفاً من الاعتراف بهم وحتى لا يستطيعون الحصول علي حقهم في الحياة. 

 

 

Republic of Khontika

Screenwriter Khalid Abul Dahab author of Republic of Khontika

Egyptian censors halt the filming of the “Republic of Khontika” before production began saying the film would incite debauchery.

I’m shocked that censors banned this movie. In this country, known as Hollywood of the Middle East with it’s rich history of art and culture, they banned a movie which could have helped her own people? Egyptians discussed the issue of transsexualism on the big cinema screens nearly half a century ago, long before others even mentioned our name.

Released in 1954 Miss Hanafi was based on a true story addressing the issue of transsexuality audaciously at that time in our history. Even through transsexualism wasn’t widely known at that time, it was well received on the street and caused no cries of debauchery!

The beloved comedian Ismail Yasin excelled while Starring role man do surgery change sex to woman

And now it’s 2016 and more than 50 years have passed!

They rejected came for this movie Because It is classified as a movie incites on debauchery In Egyptian society, Unbelievable.

Although the Egyptian Constitution guarantees freedom of opinion and expression but SAIS rejects movie simply because it addresses the issue of sexual transformation!!

 

This demonstrates the extent of the suffering experienced by transgender people in Egypt. After all the media had a major role in reforming society but today oppressed class remains oppressed.

I am Zein Ahmed an a Writer and LGBT Rights Activist. from Egypt I suffer discrimination and persecution in my country and my dream get of freedom and humanity ,The difference does not mean the lack of or less of any person but excellence

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Facebook Comments