Does Egypt’s Sisi brutal treatment of trans people qualify him for a Nobel Prize? وحشية السيسي مع المتحولين جنسياً تؤهله للترشح لجائزة نوبل

sisi noble peace prize

 

وحشية السيسي مع المتحولين جنسياً تؤهله للترشح لجائزة نوبل

في المجتمع المصري ومع تزايد قمع الشرطة وحملات الاعتقال للمتحولين جنسيا ولمجتمع الأقليات الجنسانية

يخرج إلينا خبر أن منظمة تدعى أنها تابعة للأمم المتحدة للفنون ( يونارتس ) ومكتبها في الشرق الأوسط يرشح الرئيس عبد الفتاح السيسي لنيل جائزة نوبل للسلام

نظراً لما قدمه من مكافحة للإرهاب والعنف وأهتمامه بالإنسان والإنسانية , دعوني أوضح لكم جزءاً من وضع وحياة المتحولين في مصر

منذ أن تولى السيسي رئاسة مصر لم يتغير وضع المتحولين جنسياً إلا إلي الأسوء وبعد ضغط البنك الدولي لإعتراف مصر بوجود متحولين وجدنا في المقابل رفض على نطاق أوسع في الشارع المصرى

ولا تخلو أخبار مصر اليومية من قضية تم تلفيقها لمتحول جنسياً تحت تهمة نشر الرزيلة والفجور , وإن نظرنا إلي القنوات الفضائية والبرامج الاجتماعية ستجد

البرامج الفضائية تنشر الكراهية على المتحولين جنسيا فى أطار مغلف , الكثير منهم أصبح أهتمامه الحديث عن التحول الجنسي وكيف أننا داخل مجتمع شرقي  يتسم بالطابع الاسلامي كيف نقبل بوجود متحولين جنسياً على أرض هذة الدولة و الحديث على أن وجودهم يشكل خطورة على الأمن القومى المصري

أما الشرطة المصرية مازالت تقوم بتصيد المتحولين جنسياً من مواقع التواصل الإجتماعى وهى على يقين أن المجتمع يرفضهم وهذا يجعل القمع والاضطهاد عليهم يزداد ويلاقي تأييد بل وترحيب من الشارع مصر .فمنذ عام 2013 وحملات إعتقال الأقليات الجنسانية في مصر في تزايد , الشرطة في مصر تعتبر حربها على الأقليات الجنسانية هي حرب على الإرهاب !, على الشرطة المصرية أن تعي أن اعتبار تلك الأشخاص خطر على الأمن القومى المصري هو في حد ذاتة تجني وتعدي على الحقوق الشخصية ومن ثم تعدي على حقوق هؤلاء الأشخاص في المواطنة دون تمييز 

أنهم لا يفكرون أن حقوق المتحول جنسياً جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان

كيف لمنظمة تهتم بقضايا الإنسانية لم ترى ما يفعلة السيسي وحكومته مع المتحولين جنسياً في مصر

أم نحن قادمون علي منحدر للإنسانية يتم فيها إعطاء جائزة نوبل لمن يتعامل بوحشية وعنف أكثر على المتحولين جنسياً

 

 

 

 

Amid the arrests of transgender and LGBT people and increased police repression comes news that the president of Egypt el-Sisi, has been nominated for the Nobel Peace Prize!

But who nominated him, and better yet, why?

The Organization who’s questionable claims to be an affiliate of the United Nations, (UNARTS) Middle East Bureau Chairman, Nabil Rizk an Egyptian Copt made the nomination.

The nomination plays well to the west because el-Sisi’s fight against terrorism and his attention to humanitarian causes, but let me show you a part of the situation not in the headlines, the lives of transgender people in Egypt.

Granted there has been some stability since Abdel Fattah al-Sisi assumed the Presidency of Egypt, but for transgender people it only got worse.

After the World Bank pressed the government to recognise LGBT people the contrary happened, we found wider refusal in the Egyptian Street.

Hardly a week goes by without news about another fabricated story of transgender people charged with disseminating debauchery and immorality.

But who notices outside of our country? The most egregious crimes against the Egyptian trans community garner but a fleeting mention in the world’s media, then once again we become invisible, nonexistent to all outside our borders.

And then there are trans people. Most of the Egyptians arrested in the crackdown since 2013 were transgender. The government explicitly says it’s going after “she-males,” sissies, mokhanatheen. Nonetheless, most coverage by Western media – or by Western NGOs – talks about an anti-“gay” crackdown, as though sex were everything, gender irrelevant, and trans folk distractions from the main event. — 76 Crimes.com

Just look at the Satellite tv programs social you’ll see it.

Social programmes on satellite tv embrace hatred of  transgender people within the envelope frame.
Many of these shows have become fixated on sexual transformation in Egypt and make it seem contrary to the Islamic character.  They question the acceptance of  transgender people on any level and portray our presence as a threat to Egyptian national security!

Egyptian Police continue to phish transgender social networking sites confident in the illegality of their actions now that society rejects us, making the repression and persecution grow. We receive confirmation of this every time we venture into the Egypt Street.

They don’t think that the transgender rights are an integral part of human rights.

Oh, what a slippery slope is this society which would give the Nobel prize to the enabler of brutality manifested towards her own transgender people!

I am Zein Ahmed an a Writer and LGBT Rights Activist. from Egypt I suffer discrimination and persecution in my country and my dream get of freedom and humanity ,The difference does not mean the lack of or less of any person but excellence

  • 177
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    177
    Shares

Facebook Comments

One Response to Does Egypt’s Sisi brutal treatment of trans people qualify him for a Nobel Prize? وحشية السيسي مع المتحولين جنسياً تؤهله للترشح لجائزة نوبل

  1. Amina September 21, 2015 at 5:41 am

    Thank you Mr. Zein Ahmed for revealing truth- violence sponsored by state may extend to neighboring.